http://bahaj.ahlamontada.com



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 كل ما ترغب معرفته عن القات (رحلة من المزرعة الى البيت)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الاصيل



ذكر عدد الرسائل : 54
العمر : 31
العمل/الوظيفة : موظف
الهويات : المراسلة
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

مُساهمةموضوع: كل ما ترغب معرفته عن القات (رحلة من المزرعة الى البيت)   الإثنين 26 نوفمبر - 9:03

هذا فصل سنستعرض فيه زراعة القات وتعاطيه ، وكل ما يتعلق بهذه الشجرة ، وخصائصها وأماكن زراعتها وأماكن تعاطيها وكل ما يتعلق بذلك من تفاصيل .

ذكر صاحب الموسوعة الثقافية القات فقال : ( ويسمى شاي العرب ، شجيرة اسمها العلمي ( سيلاسترس اديوليس ) من الفصيلة السلاسترية ، موطنه أثيوبيا ، ويزرع بكثرة في اليمن ، الأوراق تمضغ خضراء فتحدث رؤى وأخيلة غريبة ، قـليلها منبه وكثيرها مخدر ، والبرية منها أقوى مفعولا من البستانية ، ويعمل منها منقوع في بلاد الحبشة ) مادة قات .

ويذكر باذيب في كتابه القيم " النباتات الطبية في اليمن" أنها شجيرة أو شجرة معمرة ، دائمة الخضرة كثيرة الأغصان ، ارتفاعها من 70 سم إلى 8 أمتار ، وقد يصل ارتفاعها إلى 25 مترا كبعض أصناف القات الموجودة في الحبشة ، وأوراق القات بيضاوية الشكل ، مسننة الحواف بعنق قصير ، لونها أخضر فاتح ولامعة مشوبة بحمرة ، والعرق الأوسط للورقة بارز من أسفل ، والأزهار تتجمع في نورات راسيمية بلون أبيض مخضر تخرج من آباط الأوراق . ص 39

و يذكر الباحث سيف الدين حسين في كتابه " المخدرات والمؤثرات العقلية " : يزرع القات بغرسه شجيرات متباعدة بين كل منها خمسة أقدام على الأقل ، وتؤخذ الشجرة الأصلية التي تعطي في المعتاد تسع شجيرات في الموسم ، وشجرة القات خشبية دائمة الخضرة ، لا بذر لها ولا زهر ، يزرع النوع الجيد منها ابتداء من ارتفاع 1000 متر عن سطح البحر ، وأما النوع الرديء فهو المزروع في السهول والمناطق المنخفضة ، ويصل طول الشجرة إلى عشرين قدما في بعض الأحيان ، ولكنها تقطع رؤوسها عندما تصل إلى هذا الارتفاع ، حتى تنمو من جديد على ارتفاع منخفض ، فيسهل قطف أوراقها . ص 94

قلت ويظهر أن قوله لا بذر لها أو زهر وهْمٌ من الباحث ، إذ نجد أكثر من مختص يصف زهرها .

ويقول الدكتور محمد فتحي عيد عن القات : ( نبات القات شجيرة معمرة لا تحتاج إلى مجهود لزراعتها ، تزرع في أية تربة ، وتقاوم الآفات ، وتقلبات المناخ ، وهي ذات أوراق دائمة الاخضرار ، يبلغ ارتفاعها من متر إلى مترين في المناطق القاحلة ، وستة أمتار في المنحدرات الرطبة لجبال أثيوبيا ، وقد تصل إلى 25 مترا في المناطق الاستوائية ، ومحيط الساق قد يصل إلى 60 سم ، وقشرته رقيقة ناعمة داكنة اللون ، وشجيرات القات حمراء داكنة تميل إلى الاصفرار المتخضر عندما تنضج ، وهي أوراق عكسية بيضاوية الشكل مسننة حادة ، ويابسة الملمس ، وعديمة الذوق ، ويختلف حجم هذه الأوراق اختلافا كبيرا ويبلغ من 5-7 سنتمترات عرضا ، وزهور النبات بيضاء اللون ، وبعضها يميل إلى اللون الأخضر ، لها خمسة كاسيات متساوية مسننة ، وخمسة تجويفات مستطيلة ، والثمرة عبارة عن كبسولة مستطيلة لها ثلاثة تجاويف بكل تجويف من 1-3 بذرات ) ص 212

ويصفه الدكتور عمر العطاس فيقول : ( القات عشب دائم الخضرة يبلغ طول شجرته 1-2 م وقد يصل طول الشجرة إلى ستة أمتار ، أو أكثر ، وهناك بأثيوبيا أشجار يصل طولها إلى 25م . أغصان القات خضراء اللون ، أسطوانية ، ومفلطحة قليلا عند الأطراف ، أما الأوراق فهي خضراء مشربة بحمرة ، بسيطة التركيب ، متقابلة في الترتيب في الجزء الأعلى ومتبادلة في أسفل الغصن ، ولها أذينان صغيران وعنق قصير ، والنصل بيضاوي الشكل له قمة مستقيمة ، وحافة مسننة ، وقاعدة غير متماثلة ، وتعرق شبكي ) . ص 129

ويذكر أحمد أمين الحادقة مؤلف ( مشكلة القات ) : أنه ذلك النبات الذي يقطف من شجرة دائمة الخضرة ، دخلت إلى جزيرة العرب متنكرة باسم جميل جذاب ، فقد عرفها الناس منذ ضيافتها الأولى على أنها شجرة الفردوس ، ولكنها ما لبثت أن كشفت اللثام عن حقيقتها ليطلق عليها أصحابها قات ، هذا النبات الأفريقي الأصل الذي ترعرع في أحضان المجتمعات في شرق أفريقيا " الصومال ، أثيوبيا ، كينيا ، موزمبيق " ، وشجرة القات من الأشجار الدائمة الخضرة يصل طولها إلى مترين ، إلى ستة أمتار ، وقد يصل علوها إلى 25 مترا ، وتتفرع عن الشجرة أوراق خضراء تكون في بدايتها صفراء باهتة يصل طولها إلى 9 سم ، يتـناولها المزارع بعد القطف فينظفها بقطرات من الماء ثم يقدمها إلى ضيوف المجلس لتبدأ تلك الجلسات الطويلة التي تعرف بالمقيل ، لقد أكد الطب الحديث بعد تشريح معملي لنبات القات الطازج أن خاصيته متوسطة بين الكوكائين والأفيون ، فبعد إخضاعه للتحليل عام 1974 عندما قام خبراء من قسم معامل المخدرات التابع للأمم المتحدة الذي زار بعض الدول المستعملة للقات في هذه الآونة ، ثبت أنه يحتوي على مركبات قلوية وأحماض أمينية تسبب جميعها ذلك الأرق والخمول الذي ينتاب متعاطي القات ) ص30

كما علمنا سابقا أن المواطن الأولى لزراعة القات كانت بشرق أفريقيا وبالتحديد فيما يعرف قديما بالحبشة وأنه منها بدأ الانتشار شرقا فعبر البحر الأحمر إلى اليمن الأعلى ، و غربا إلى مناطق أفريقية أخرى ، وجنوبا إلى الصومال وجيبوتي ، وعن مواطن زراعته يقول الدكتور الباحث الألماني شوبن : ( وتوسعت مناطق زراعة القات بشكل كبير ، مما أدى إلى تجاوزه لمناطق زراعته المعروفة في حراز ، وجبل حفاش اللذين أصبحا من المراكز الرئيسية لزراعته منذ العام 1876 م ، وعليه فإن القات أصبح أهم ما يزرع في اليمن منذ نهاية القرن التاسع عشر ، ونتيجة لوفرة الإنتاج منذ ذلك الوقت ، كان يتم تصدير ألفي جمل محملة بالقات إلى عدن سنويا ، وخلال حكم الإمام أحمد حميد الدين ، ازدادت كمية الصادرات من القات خصوصا إلى عدن ولحج ، إذ إن إجمالي الصادرات للفترة الواقعة ما بين عامي 50-1951 م - 56-1957 م ، 3101 طن تم تصديرها إلى عدن ، وتم تصدير 1971 طن إلى لحج . ووصلت نسبة الأراضي المزروعة بشجرة القات ما يقارب 11% من الأراضي الصالحة للزراعة .

عموما يمكن القول بان استعمال القات في البداية كان محصورا على الصوفيين والسادة ، ثم توسع استعماله بين بعض الطبقات منذ القرن السابع عشر ، إذ أن التجار والعمال الذين تتصف أعمالهم بطابع حرفي أقبلوا على تـناوله . ومع حلول القرن الثامن عشر انخفضت الأراضي المزروعة بُنا ، و ازدادت الأراضي المزروعة قاتا ، و من هذا التاريخ أقبل أفراد مختلف الطبقات على تـناول القات .

ويختـلف القات في أنواعه ، مما أدى إلى أن السادة والقادرين ماديا يقبلون على تـناول القات ذي النوعية الممتازة والغالية ماديا ، والذي يعطي متعاطيه كيفا ممتازا ( أي شديد التأثير ) أما الفئات ذات الدخل الأقل فتـتـناول نوعا رخيصا ) ص 220

ويستطرد الدكتور شوبن في بحثه المعروض في كتاب ( القات في حياة اليمن ) وْصف أنواع القات فيقول : وتعتمد كيفية القات على ثلاثة عوامل : التسقية ، الطقس ، الأرض ، وهو السبب الذي يؤدي إلى تصنيف القات إلى أنواع مختلفة تـتـباين في البرودة واليبوسة ، ويوزع القات إلى أربع مجموعات ، اعتمادا على التقسيم السابق الذكر :

القات الخاص بالدرجة الأولى : ( البخاري ، الحفاشي ، الحدناني ، الوادي ، الضلعي ) .
الدرجة الثانية : ( العصري ، البرعي ، الحدي ، الرجامي ، الصبري ، الشهاري ، الروضي ).
الدرجة الثالثة ( الحجاجي ، الريمي ، الصبري ، التعزي ، العديني ، وأنواع من مدينة ذمار ورداع ) .
الدرجة الرابعة : ( الحرامي ، الحارثي ، المقطري ، القدسي ، الشرعبي ، اليفاعي ، الحرازي ، المغربي ، الملحاني ، السوطي ، الشعبي ) .
قلت : وهذا التقسيم مبني على التأثيرات التي يحدثها في جسم متعاطيه ، وأسماؤه بناء على موطن زراعته .

ويذكر الدكتور الأشعب أن زراعته تتركز الآن في في المقاطعة المعتدلة ، والتي تكون في حالة اليمن إما هضبية أو مرتفعة ، وخاصة في إقـليم المرتفعات الوسطى ، والقات عبارة عن شجرة أو شجيرة دائمة يزرعها اليمنيون لإنتاج الأوراق الغضة ، التي يخزنها الفرد ، وهناك عدة أنواع من القات في اليمن ، لكل منها صفاته المميزة لدى المدمنين عليه ، إن أجود الأنواع هي الهمداني ( الوادي ، والقرية والقلاعي ) ، إن غالبية المنتج من القات يستهلك محليا حيث له آثاره المنبهة المسرة في البداية المثبطة في النهاية ) ص 179 .

ويذكر الدكتور عيد أن القات ينمو بريا في المناطق الجبلية و الرطبة نسبيا في شرقي وجنوبي أفريقيا ، وجنوب المملكة العربية السعودية ، وشرقي حضرموت وفي اليمن ، والكونغو البلجيكي ، و أريتريا ، وكينيا ، وأوغندا ، وجنوب روديسيا ، وتـنجانيقا ، ويزرع النبات في أثيوبيا واليمن ومنطقة عدن وحضرموت وكينيا ، وأفضل بيئة لزراعة القات هي المنحدرات الجبلية الرطبة على ارتفاع من 1500 إلى 2000 م ، . ً 213

قـلت : وقوله حضرموت يقصد بها كما يظهر المناطق الجبال المحاذية لليمن الشمالي سابقا في ما يعرف بمنطقة يافع والضالع ، وإلا فإن من المعروف أن منطقة حضرموت المعروفة منطقة جافة و لا تسمح بنمو هذه النبتة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاصيل



ذكر عدد الرسائل : 54
العمر : 31
العمل/الوظيفة : موظف
الهويات : المراسلة
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: كل ما ترغب معرفته عن القات (رحلة من المزرعة الى البيت)   الإثنين 26 نوفمبر - 9:04

وذكر باذيب عن انتشاره أنه يزرع في المحافظات الشمالية في كافة المناطق الزراعية فيما عدا تهامة ، وسفوح التلال التهامية والجهات الرملية المنخفضة في الشرق ، وفي المحافظات الجنوبية في مناطق : الضالع والشعيب ، ردفان ، يافع ، بيحان ، المسيمير بلحج . ص 39

وذكر الدكتور جيرالد أوبرماير : ( أن القات يعتبر في اليمن مصدر نقدي رئيسي ، على الرغم من أنه لا يـباع سوى في الأسواق المحلية ، وجزء بسيط يذهب إلى الجنوب ، إلا أنه من المحتمل أنه قد يتسرب إلى المملكة العربية السعودية حيث زراعة وتـناول القات محرم أو ممنوع هناك . ) قـلت : وكلامه هذا كان قبل الوحدة اليمنية ، حيث توسعت مناطق تعاطيه وزراعته ، ووصل حتى الحدود الشرقية لليمن ، ) ويتابع أوبرماير قائلا : ( وقد استخلص أن النسبة الكبيرة من السكان اليمنيين ومن كلا الجنسيين ، ومن مختلف الأعمار ينخرطون في تـناول القات ) ويتساءل الدكتور أوبرماير : لماذا يـتـناول الناس القات في اليمن ؟ ويجيب بناء على ملاحظاته الشخصية أن القات وسيلة لتضيـيـع الوقت ، ويدلل على ذلك بقوله أن اليمنيين وخاصة الذكور منهم يـتـناولون القات دون استـثـناء ، بل إن أحد الدكاترة في المستشفى أكد له بأن الذين لا يـتـناولون القات معدودون ، ثم يجيب عن سؤاله أن إجابات الناس تتمحور في أمور - نذكرها باختصار - :

القات أمر واقعي، فهو مزروع في كل أرجاء اليمن ، وإنتاجه يومي ، لذلك فالمناطق التي يزرع فيها القات يكون الناس فيها أكثر استهلاكا له ، إضافة إلى القدرة الشرائية تختلف فحيث يكون رخيصا يكون الاستهلاك أكثر .

انفتاح الريف على المدينة بواسطة الطرق ، مما يؤدي إلى انتقاله.

الارتباط بطقوس دينية واجتماعية توجب إقامة الحفلات المقيلية ، وقد لاحظ ذلك من خلال زياراته المتكررة لليمن ، وقد دعي لعدة حفلات مقيل وفقا للطقوس المتبعة .

القات عادة شعبية يمارسها الجميع نتيجة لعدم توفر وسائل الترفيه بحكم تخلف المجتمع .

قلت : وهذا يصح بالنظر إلى التطورات السياسية التي حدثت مؤخرا ، فإن الوحدة اليمنية ستسمح للقات بالتمدد إلى مناطق لم تكن تاريخيا من مناطق تعاطيه كما أنها لا تزرعه ، مما سيزيد في طلبه من مناطقه التقليدية الأمر الذي يزيد من نمو القوى المؤيدة والداعمة له ، وهذا كله سيؤدي إلى تزايد الطلب على زراعته ، وبالتالي إخراج كل الأنواع الزراعية الأخرى من المنافسة ، وسيصبح الأمر أكثر سوء إن لم تتخذ السلطات المعنية ما يوقف هذا التطور الطبيعي للداء .

وعن القات في المملكة العربية السعودية فإنه يزرع في بعض المناطق الحدودية الجنوبية مع اليمن ، لكن مناطق تعاطيه تشمل مناطق أخرى لا تعد تقليديا من المناطق المتعاطية ويوضح بذلك الإحصائية التي أوردها الدكتور العليان عن المناطق التي ضبطت فيها كميات من القات وهي حسب هذا المصدر :

المدينة الكمــية بالكـليوغـرام

=== 1988 1992

الرياض 93.607 494.526

الغربية 576.991 2324.432

الشرقية 1.200 5.051

القريات 0000 0000

عسير 1146.425 351.273

جيزان 18018.864 8.742

نجران 0.089 2.387

=======================================

يقول الدكتور العليان في كتابه " المملكة العربية السعودية والجهود الدولية لمكافحة المخدرات " أن القات يحتل المرتبة الثالثة بعد الأقراص المخدرة والحشيش في أنواع المخدرات التي تروج وتستعمل في المملكة ، ويمكن تعليل ذلك بزراعته في بلد مجاور ورسوخه في ثقافة الناس ) ص412 ، وقوله لا يعني أن القات لا يزرع في المملكة ، لكن زراعته تتم بصورة غير شرعية ، يقول ( يعد القات المخدر الوحيد الذي يمكن القول أن له أصولا محلية ، وبالتالي فهو معروف لدى الناس ، يزرع القات في الصومال وأثيوبيا ، ويهرب مباشرة إلى المملكة ، و تزرع شجيرات القات على نطاق واسع في اليمن الشمالي ، ويعد تعاطي هذا المخدر مشروعا في هذا البلد حتى أيامنا هذه ، ويقدر أن الحكومة اليمنية تحصل ما يزيد على 700 ريال يمني سنويا من الضرائب على منتجي القات ، وفي المملكة العربية السعودية يزرع القات بطريقة غير مشروعة في منطقة جيزان في الجزء الجنوبي الغربي من المملكة ، وفي منطقة فيفا المحاذية للحدود اليمنية . ويهرب القات إلى المملكة بصورة واسعة ) .ص423

ويضيف الدكتور العليان أن الحكومة لم تدرك الخطر الوبائي الذي يشكله تعاطي القات إلا بحلول عام 1376(1956) ، عندما صدرت توصيات لجنة المخدرات بالأمم المتحدة بالبحث عن حل لمشكلة القات ، ومن ثم حرمته رسميا في ذلك العام ، وفي عام 1376 هـ أعلن عن تحريم شرعي له وقامت وزارة الداخلية بتطبيق هذا التحريم بصورة رسمية ، ومن ثم صدر مرسوم ملكي برقم 3017 عام1391-1971 بتحريم زراعة و تعاطي وتهريب القات والاتجار فيه ، وتطبيق عقوبات المخدرات في قضايا المخدرات في قضايا القات ) ص423

ويذكر الدكتور العطاس أن هناك أنواع من القات تختلف من منطقة إلى أخرى كما تختلف في القيمة ، وأنه معروف بين ماضغي القات أن كل نوع من القات له تأثير مميز عن الأنواع الأخرى ، فالبعض يؤدي إلى سيطرة الحزن و الكآبة على الشخص ، ونوع آخر يؤدي إلى السعادة والنشوة والبعض الآخر يؤدي إلى أرق شديد ، ويمضغ أغلبية الشعب اليمني القات و بالأخص ما فوق الثانية عشر من العمر ن لكن ماضغي القات من الذكور أكثر من الإناث ، ومع ذلك ففي الأعياد والمناسبات يمضغه كل الأفراد من كل الأعمار ، إن الجزء الذي يمضغ عادة هي الأوراق الطرية ، ورؤوس الأغصان ، وتمضغ على أحد جانبي الفك ( عادة الجانب الأيسر ) ، وبعد المضغ لعدة ساعات يرمي التفل ولا يبلعه ، وطوال فترة مضغ القات يزداد إفراز اللعاب ومع ذلك فالحاجة للماء أساسية ، وهنالك أيضا مناطق يغلى القات ويشرب كمشروب ، وتنتشر هذه العادة أساسا في شرق أفريقيا وأثيوبيا .

وفي اليمن يمضغ القات في مجموعات من 5-10 أشخاص ، وفي بعض الأحيان يصل العدد إلى 50 أو أكثر ، وقد يصل إلى ما فوق المئة في المناسبات العامة . وهناك ظاهرة أن تجد في مجالس القات أن الحاضرين هم من فئات الشعب المختلفة . و تبدأ جلسات القات من بعد الظهيرة ، وتستمر إلى المساء ، إلا أنه في بعض المناطق حيث المناخ حار يمضغ القات عند الأصيل ، وفي المساء وحتى منتصف الليل ، إذ يكون الجو ألطف في هذه الفترة ويكاد يكون تدخين السجائر ، وشرب النارجيلة ( المداعة ) ، والماء المبخر عادة مميزة في مثل هذه الجلسات ، وفي أماكن أخرى يشربون المشروبات الغازية أو الشاي أثناء مضغ القات ) العطاس ( القات في حياة اليمن ) ص 133

أما طريقة تعاطي القات فيذكر الدكتور عيد عددا من طرق تعاطيه على النحو التالي :

مضغ الأوراق ، ويقوم المتعاطي بمضغ الأوراق حتى يستخرج منها كل العصارة ، ولتسهيل عملية المضغ يشرب المتعاطي كمية كبيرة من الماء ، وتستمر عملية المضغ من عشر دقائق إلى ربع ساعة ، وبعد امتصاص العصارة يبتلع الفضالة . قلت والذي أعرفه أنهم في اليمن لا يبتلعون الفضالة بل يلفظونها في أوعية تستخدم لهذا الغرض .

مضغ عجينة الأوراق ، وهذا للأوراق الجافة وغير الطازجة ، تجفف وتسحق ثم تحول إلى عجينة بإضافة الماء أو السكر وأحيانا بعض التوابل ثم تمضغ لنفس المدة المذكورة ، ثم تبلع العجينة .

شرب منقوع القات ، وتغلى الأوراق ويضاف إليها السكر أو التوابل وتشرب كالشاي . ومنقوع القات كانت الطريقة المفضلة لتعاطيه في شبه الجزيرة العربية في منتصف القرن التاسع . وقلت هذا قبل التحول إلى المضغ المباشر للأوراق والداعي إلى التحول هذا بسبب توفر الأوراق الغضة بعد التوسع في زراعته .

تدخين القات ) ص220
وذكر الدكتور شوبن : أنه قبل التخزين ، يكون المُخزِّن مشتاقا إلى القات ، وحين يـتـناول القات يشعر بثلاث حالات تأثيرية :

حالة التـنبه وتبدأ بعد تـناول القات بـ15-20 دقيقة ، إذ المخزن يشعر بقوة ، ونشاط ، كما يشعر بالارتياح والنشاط الفكري .

حالة الكيف وتكون بعد مرور ساعة ونصف إلى ساعتين ، يشعر فيها براحة نفسية وعصبية تنقله إلى عالم الخيال .
حالة القلق النفسي وتبدأ في آخر المقيل ، وتنتهي بعد فترة انتهاء القات ، وخلالها يشعر المتعاطي بقلق نفسي ، وهدوء وسكون وصمت وشرود في الذهن . ص225
ختاما وبعد هذا العرض السريع لرحلة القات من المزرعة إلى المقيل وكيفية تعاطيه وأماكن زراعته نرجو أن نكون سلطنا الضوء على هذه النواحي المهمة المتعلقة بالقات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الاصيل



ذكر عدد الرسائل : 54
العمر : 31
العمل/الوظيفة : موظف
الهويات : المراسلة
تاريخ التسجيل : 25/11/2007

مُساهمةموضوع: رد: كل ما ترغب معرفته عن القات (رحلة من المزرعة الى البيت)   الإثنين 26 نوفمبر - 9:06

القات ( Khat )



نبذة عن القات :

يعـتبر القـات ( Catha Edulis) نباتاً من فصيلة المنشطات الطبيعية ، ويعد من أقدم النباتات المخدرة في العالم وإن كان أقل شهـرة مـن غيره ، نظراً لأنه لا يعرف في البلاد المتقدمة , ويقتصر استعماله على مناطق معينة من بلاد العام الثالث.

وينتشر القات على نطاق واسع في كل من الصومال وجيبوتي وأرتيريا واثيوبيا وكينيا وتنزانيا وأوغندا وجنوب أفريقيا واليمن ، كما وجد القات في أفغانستان وتركستان.

و تزرع شجرة القات عادةً على المرتفعات الجبلية والهضاب الرطبة البالغ ارتفاعها (800م) من سطح البحر ويصل طول الشجرة ما بين 2- 4 م نظراً لتقليمها المستمر ، وقد يصل طول الشجرة إذا تركت بدون تقليم إلى 25متراً ، وتعتبر شجرة القات من النباتات المعمرة دائمة الخضرة .

وأوراق القـات هي الجـزء المستهلك من النبات ، وطول الورقة عادة من 0.5 -12.5 سم ، وعرضها من 1 – 5 سم ، وهي ذات عنق طوله 3-10 ملم ، والأوراق ذات القمة الحادة التي تحمل اللون البني المحمر هي الأكثر تفضيلاً للمستهلك، ويعرف القات ويستعمل أساساً كمنبه ، فكلما كانت الأوراق غضة وعصيرية زاد الأثر المنبه لها.

لمحة تاريخية عن القات:

يُعتقد بأن القات كان معروفاً منذ العصور القديمة في شرق أفريقيا ، وقد ذكر المؤلف الإغريقي هومر بأن الإسكندر الأكبر قد أمر جيشه باستعمال القات للعلاج من الوباء الذي اجتاح الجيش ، كما أن المؤلف نجيب الدين السمرقندي ذكر في كتاب الأقربازين الذي طبع عام 1237م وجوده في اليمن واستعماله كعلاج للكآبة والحزن (والكتاب منقول عن المخطوطة رقم 134 الموجودة بالمكتبة الوطنية في باريس) وتحدث المقريزي (1364 – 1442م) عن وجود القات في بلاد الصومال.

كما ذكر المؤلف روشيه دي هيريكورت أنه تم إدخال القات إلى اليمن من أثيوبيا في عام 1429م بينما تحدث شهاب الدين أحمد بن عبد القادر وهو من منطقة جازان بالمملكة العربية السعودية من مواليد (1580م) في كتابه فتوح الحبشة عن استعمال القات في اليمن وأنه زرع على يد على بن عمر الشادلي عام 1424م،كما تشير بعض المصادر إلى أن القات دخل اليمن قبل الإسلام عندما غزى الأحباش اليمن.

وأول عالم نباتي أعطى وصفا للقات هو العالم السويدي بي فورسكال الذي دعاه كاتاأديوليس ، وقد تم نشر وصفه بعد وفاته في الفلورا العربية المصرية وقد سمي النبات كاتا أديوليس فورسكال تخليداً لذكرى هذا العالم.

طريقة استخدام القات:

بعد قطف القات مباشرة يتم تحضير الفروع والسيقان الطرية على شكل حزم , وتغلف بإحكام بأوراق الموز وذلك من أجل حفظها بشكل طازج , وهذا الإجراء يعتبر مهماً وأساسياً حيث أن الأوراق القديمة والجافة تفقد جزءاً عظيماً من تأثيراتها المحتملة , بسبب كون بعض المركبات الرئيسية تخضع لتفاعل التفكك .

وفي بعض البلدان التي تنتشر فيها ظاهرة تعاطي القات تصبح هذه العادة نوعاً من العـرف الاجتماعي حيث تقام مجالس تعاطي القات في الحفلات , كما يجتمع الأصدقاء في هذه المجالس بعد العمل ، وتكون مثل هذه الحفلات للرجال فقط وهذا الأمر الأكثر شيوعاً , إلا أنه يصادف بعض الأحيان أن يشاهد حفلات مختلطة بزوجين أو أكثر من الرجال والنساء يجلسون مع بعضهم في مجالس تعاطي القات ( وهذا فيه ما فيه من محذورات شرعية ) أو يكون للنساء جلسة منفصلة في نفس الوقت .

وكمية القات المستعمل مختلفة عادة , وتعتمد على المستهلك , ومدة المناسبة التي يستعمل من أجلها ومعدل الكمية التي يستعملها الشخص الواحد تقريباً حزمة من القات ، تمضغ منها فقط الأوراق الطرية والسيقان السهلة المضغ, وهذا يقدر بأكثر من (50 غ ) في المادة الطازجة , تبلع العصارة مع اللعاب وأما البقايا فلا تبصق حالاً إنما تخزن (تجمع) في جانب أحد الخدين , ويبقى كذلك محفوظاً طوال مدة المضغ , ويسبب هذا التراكم بلا شك بروزاً مميزاً في خدود بعض المستهلكين, ويتم تناول كميات كبيرة من السوائل ( شاي ، أو أشربة أخرى ) خلال مضغ القات , فالحاجة إلى السوائل تعود إلى أن بعض العناصر الفعالة في القات تحدث جفافاً في الفم .

الاهتمام الدولي والدراسات العلمية:
قبيل الحرب العالمية الثانية كانت كميات القات المستهلكة محدودة جداً. إلا أن عادة مضغ القات تطورت على أثر تطور المواصلات والحياة الحرة والمدنية , مما جعل مسألة مضغ القات وعواقبه غير المستحبة تتم مناقشتها عدة مرات في ندوات ومؤتمرات دولية ، فقد أدرجت منظمة الصحة العالمية القات عام 1973 ضمن قائمة المواد المخدرة ، بعد ما أثبتت أبحاث المنظمة التي استمرت 6 سنوات احتواء نبتة القات على مادتي نوربسيدو فيديرين والكاثين المشابهتين في تأثيرهما للأمفيتامينات.

دراسة القات كيميائياً:
أظهرت الدراسات الكيميائية أن أوراق القـات تحتوي عـلى عـدد كبير مـن المركبات مثل القلويدات - جلوكوزيدات التربينات، العفصيات ، والمركبات الفلافونية وغيرها من المركبات .
هذا وقد تم عزل وتعيين أكثر من أربعين قلويداً في هذا النبات , والعديد منها ينتمي إلى مجموعة الكاثيديولين cathedulins ذات الوزن الجزئي المنخفض الذي يتراوح ما بين ( 600-1200) وأهم هذه المركبات هو المسمى الفينيل الكيل أمين phenylalkyl amines.

<table class=MsoNormalTable id=table3 dir=rtl style="BORDER-COLLAPSE: collapse" cellSpacing=0 cellPadding=0 border=0><tr><td style="PADDING-RIGHT: 5.4pt; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; WIDTH: 492.7pt; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=657>
أظهرت الدراسات الكيميائية أن أوراق القات تحتوي على عدد كبير من المركبات مثل القلويدات - جلوكوزيدات التربينات، العفصيات ، والمركبات الفلافونية وغيرها من المركبات .

هذا وقد تم عزل وتعيين أكثر من أربعين قلويداً في هذا النبات , والعديد منها ينتمي إلى مجموعة الكاثيديولين cathedulins ذات الوزن الجزئي المنخفض الذي يتراوح ما بين ( 600-1200) وأهم هذه المركبات هو المسمى الفينيل الكيل أمين phenylalkyl amines.

وكذلك مركب القاتين cathine , الذي كان يعتبر حتى وقت متأخر هو العنصر الفعال الرئيسى الوحيد في القات. </TD></TR>
<tr><td style="PADDING-RIGHT: 5.4pt; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; WIDTH: 492.7pt; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=657>
إن المركب فينيل الكيل أمين phenylaIkyIomines الجديد لم يسبق الإشارة إلى وجوده بكميات وفيرة في الطبيعة , وقد عرف هذا المركب باسم القاتينون cathinone وهو أكثر قوة من القاتين cathine.</TD></TR>
<tr><td style="PADDING-RIGHT: 5.4pt; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; WIDTH: 492.7pt; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=657>
ويعتبر النوع الأحمر من القات هو النوع المرغوب من قبل المستعملين له لكونه يحتوي على مركب القاتينون cathinone بكميات كبيرة تفوق النوع الأبيض ، كما يجب أن يشار إلى أن أوراق القات الطازج لها قيمة مرتفعة , نظراً لاحتوائه على هذا المركب بكميات أكبر بالمقارنة مع المادة الجافة والقديمة، وبالإضافة إلى ذلك فإن الدراسات بينت وجود بعض المركبات الفلافونية التي تشمل كامفيرول kaempferol وكوارستينAuercetin ميرستين Myricetin في الأوراق الطازجة في القات. </TD></TR>
<tr><td style="PADDING-RIGHT: 5.4pt; PADDING-LEFT: 5.4pt; PADDING-BOTTOM: 0cm; WIDTH: 492.7pt; PADDING-TOP: 0cm" vAlign=top width=657>
والدراسة الأخيرة التي قام بها جلرت Gellert ومجموعته بينت وجود دي هيدروميرستين Dihydromyricetin ومركب rhq,noside في الأوراق الخضراء ، ويمكن أن تكون هذه المركبات الفلافونية مسئولة عن بعض الخواص الدوائية للقات.</TD></TR></TABLE>

التأثيرات الدوائية:
جرت معظم الدراسة على مركبين من المركبات الفعالة في القات لمعرفة تأثيرهما الدوائي وهما القاتين cathineوالقاتينون cathinone ويعزى التأثير المنبه المشابه للأمفيتامين بصورة مبدئية إلى القاتين ومع ذلك فإن هذا القول كان موضع نقاش على أثر تقارير علمية أوضحت أن الأوراق الطازجة تحتوي على مركب أكثر فعالية من القاتين لم يكن معروفاً عندها.
وقد بينت الدراسات الأخيرة أن القاتينون cathhinone هو المركب الرئيسي الفعال في الأوراق الطازجة والذي سرعان ما يتحول إلى القاتين cathine ، لأقل تأثير , ومن هذا المنطلق من المفيد مراعاة الملاحظات التي أبداها may ومجموعته حيث أوضحوا أن خميرة دوبامين- ب- هيدروكيلبز تساعد في تحويل القاتين إلى قاتينونcathi-none بإدخال المجموعة الاسيتونية يتحول القاتين إلى قاتينون وقد تم إنجاز ذلك فعلاً في المختبر ، وقد تكون هذه الخميرة هي المسئولة عن تحويل القاتين إلى قاتينون في الجسم , وقد يفسر هذا فعاليته الدوائية المماثلة للقاتينون , ويمكن أن يفسر التأخير في بدء التأثير ومدة التأثير الطويلة للقاتين بالمقارنة مع القاتينون الذي يملك قوة في التأثير أكثر بعشر مرات تقريبا عن القاتين والذي له تأثير فورى ومدة أقصر، وتبين أن كلا من القاتين والقاتينون يمتلك خواص مشابهة للأمفيتامين على السلوك , ودرجة الحرارة.
لقد أثبتت الدراسـات التي أجـريت على القات وما يحتويه من مركبات كيماوية تفوق الأربعين مركباً – كما أسلفنا – وكذلك الدراسات التي أجريت على متعاطي القات, والمجتمعات الموجودة بها هذه الظاهرة وجود الكثير من المخاطر الصحية , والاجتماعية , والاقتصادية , وقبل ذلك الموانع الدينية ,كفيلة بأن يحذرها ويتحاشاها ويقلع عنها كل عـاقل.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
كل ما ترغب معرفته عن القات (رحلة من المزرعة الى البيت)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://bahaj.ahlamontada.com :: الاقسام الاساسية :: مجالس بلاد العرب السعيدة (اليمن)-
انتقل الى: