http://bahaj.ahlamontada.com



 
الرئيسيةس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 إب ...جنة في أرض اليمن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الزعيم
مراقب
مراقب
avatar

ذكر عدد الرسائل : 255
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 04/11/2007

مُساهمةموضوع: إب ...جنة في أرض اليمن   الأربعاء 13 فبراير - 12:33



إب مدينة الجمال والروعة , تسحرك خضرتها الدائمة وأجوائها البديعة , وتجذبك مآثرها العظيمة , وبساطة ناسها الطيبون.هي العاصمة السياحية لليمن , واليوم صارت مدينة الصيف لكثير من الخليجين والعرب .الخضرة سمة رئيسية لهذه المدينة , بل كساء تتزين به إب سهلها وجبلها .





وللصيف فيها حكاية ممتعة وقصة سحر رباني آسر للقلوب .



تتميز بشلالاتها المدهشة وتضاريسها الجبلية المتنوعة , ومعالمها التاريخية العريقة.






لن نطيل في التقديم , ونترككم مع رحلة "البديل" الشيقة في مدينة الصيف اليمنية "إب" في جولة استطلاعية إليكم تفاصيلها:





سمارة والسحول





كانت السيارة تسابق الزمن من العاصمة اليمنية صنعاء صوب العاصمة السياحية إب .. تجاوزنا مدن معبر , وذمار , ويريم, قبل أن نصل إلى قمة جبل سمارة





.. وهو الجبل الأخضر المطل على مدينة إب.





كان المنظر ممتعا للغاية , فرض علينا التوقف للاستمتاع بروعة المكان .. كيف لا وخضرة تأسر القلوب , ونسمات الهواء العليل تداعب وجوهنا وتدغدغ





مشاعرنا.





أنه سمارة الجبل الحارس للمدينة والساند لعدد من الأودية الزراعية الجميلة مثل وادي السحول , ومنطقة القفر .. كنا في قمته التي حولها السواح إلى متنزه





حاضن للمفتونين بجمال الطبيعية.





سفح الجبل رسمه اليمنيون بمدرجات زراعية عظمة في الإدهاش وفي أسفله تستريح الوديان والسهول الزراعية التي تؤنسها المياه الجارية.





ها هي السيارة تواصل تعرجاتها في منحنيات الجبل نحو الأسفل , ليحتضننا في القاع دفئ وادي السحول , أو كما يطلق عليه المؤرخون بـ"سحول بن ناجي "





.. والسحول وادي واسع مشهور بوفرة خيراته من مزروعات الذرة . حتى أن القدماء كانوا يرددون مقولة شعرية مازالت حاضرة حتى اليوم مفادها :





إذا كنت من الموت هارب ما حد من الموت ناجي .





وان كنت من الجوع هارب عليك سحول بن ناجي.





وما لاحضناه في هذا الوادي هو غزو شجرة القات له بدلا عن محصول الذرة . التي جعلت القدماء يصفون هذا الوادي بقاهر الجوع والفقر.





كانت السيارة تشق طريقها وسط خضرة تملئ المكان باستثناء الخط الإسفلتي .. وما هي إلا دقائق لتظهر أمامنا مدينة إب البديعة.





غانية تنافس بيروت





بدت لنا كغانية فاتنة زينها المولى عز وجل بجمال بديع وروعة فريدة , شعرنا حينها بانا ندخل واحة خضراء جمعت في طياتها فنون المتعة ونشوة الحياة , وهيام





الطبيعة . لم نتوان في أن نطلق لخيالنا العنان وحرية التجول في فسحة هذه الجنة.





أنها إب المدينة التي تحتم على زائرها قبل أن تطأ قدماه عشب أرضها السابحة في طقوس حالمة , أن يتوضأ وضوء الحياة وطهارة القلب , وأن يهيئ نفسه لمشاهدة





كينونة الجمال وصور الدهشة والافتتان بطبيعة خلابة مكسوة بالخضرة وغنية بالمياه وجودة المحاصيل الزراعية .





عليه أن يضع في مخيلته صورة مصغرة لفاتنة جميلة تحرسها جبال شاهقة عشقتها الخضرة وزينتها سهول راقصة تحمل معاني الفرح , وشلالات مرحة تعزف أنغام





المتعة ليدرك بعدها أن لا مكان في هذه المنطقة للحزن أو بقعة للمعاناة.





دخلنا إب المدينة الصغيرة المحاطة بخضرة تدثر سلسلة جبلية طويلة الامتداد من جبل بعدان حتى جبل سمارة , . كانت جاثمة فوق مرتفع صغير تتوج قمته مدينة إب





القديمة .....





في الصيف الماضي اندلعت الحرب في لبنان بين حزب الله والصهاينة لتستضيف إب معظم السياح العرب الذين اعتادوا قضاء إجازتهم الصيفية في لبنان.. وجدوا





تقارب بين جو وطبيعة المدينتين مع الفارق في الخدمات السياحية والمتنزهات فقط.





عديد سواح تغنوا بجمال إب حد وصفهم لها بالجنة .. إلا أنهم أيضا ابدوا عتبهم لغياب المنشآت السياحية والمتنزهات . ناهيك عن الدليل السياحي .. وهو الأمر





الذي يجب أن يعنى باهتمام الدولة والمستمثرين معا.





منذ الصيف الفائت وحركة السياحة العربية والخليجية على وجه الخصوص تتزايد صوب إب.وجدناهم بسياراتهم على قمة جبل بعدان ومنطقة مشورة بالعدين وبعض





مناطق المدينة الأخرى.وابرز ما لاحضناه هو التواجد الكبير للسياح السعوديين.





المدينة القديمة





شيدت مدينة إب القديمة على ربوة ترتفع 2000متر عن مستوى سطح البحر وتحتل مساحة تقدر بـ 13.140 هكتار, يحيط بها وادي يعبر خلال سلسة جبلية من الشمال





الشرقي إلى الجنوب الغربي.





تركيبة المدينة السكانية من الفلاحين الذين يعملون في فلاحة الأراضي الزراعية. وقدر عدد السكان حوالي 84.466 نسمة حسب تعداد 2004م.





وتقبع المدينة القديمة داخل سور قديم ذات خمسة أبواب أنشئ للحماية وتشتهر بقصورها ومبانيها العتيقة ومنها (قصر دار الحمام ودار القرناج والدار البيضاء والرخان





والجامع الكبير ) الذي يعتبر تحفة معمارية بديعة الجمال والذي يعرف بالجامع العمري أو الخطابي نسبة إلى الخليفة الراشد عمر بن الخطاب الذي أمر ببنائه.





وتمتاز المدينة بخصوصياتها المعمارية ومبانيها المتقاربة الموشحة بالون الأبيض حتى أن المستشرقين وصفوها بأنها فيروزة بيضاء على بساط أخضر .





وحسب المؤرخين فان تسمية إب بهذا الاسم يعود نسبة لشهر (آب) الذي تسقط فيه الأمطار بغزارة على المدينة، ثم تحول الاسم بعد ذلك إلى (إب) حسب ما ذكره





ياقوت الحموي في كتابه (معجم البلدان) .





أسمها التاريخي الذي اشتهرت به هو (الثجة) نسبة إلى بيت أسس فيها كانت تسكنه إمراة تدعى ثجة أشتهر فيما بعد باسم بيت الثجة ، ولا تزال إطلاله قائمة إلى اليوم.





ومن بقايا المعالم الأثرية في إب القديمة مجاري المياه العذبة التي كانت تصل إلى المدينة عبر سواقي مشيدة بأحجار منجورة ، وقضاض بعضها مكشوفة والبعض الآخر مغطاة





وبطرق فنيـة تمتد بين المروج الخضراء مخترقة الجبال والوديان على مسافات مرتفعة .





وفي إب الحديثة هناك العديد من المتنزهات الجميلة منها جبل ربي وهو منتجع سياحي جميل بني فيه منتزه حديث. وهضبة المغيرة وهو موقع يتوسط مدخل المدينة الشمالي





ويطل على وادي السحول ويعتبر متنفس طبيعي لسكان مدينة إب.ومنتزه مشورة ويقع على ضواحي إب من الجهة الغربية ويتميز هذا المنتزه بإطلالته على وادي الدور





والمدرجات الزراعية على سفوح الجبال ويعتبر منتزه مشورة من أجمل المناطق الطبيعية ذات المقومات السياحية ، كما توجد العديد من الفنادق والمطاعم الحديثة .





شلالات بعدان





نحن الآن في بعدان إحدى مديريات المدينة , تمتاز بجمال طبيعتها وغزارة شلالتها وهي مديرية زراعية . تحتضن أيضا معالم تاريخية بارزة مثل حصن حب التاريخي





وحصن المنار , لا تزال شاهدة على حضارة قديمة إلا أن ما أحزننا هو تسلل الخراب والدمار إلى أجزاء كبيرة من تلك المعالم.





يعد حصن حبّ بفتح الحاء وتشديد الباء الواقع في عُزلة سير ببعدان كما جاء في كتب التاريخ من أمنع معاقل اليمن وأصعبها مرتقىً وأبعدها صيتاً وأنظرها منظرا وأذكرها





شهرة لكثرة ما يدور حوله من أحداث التأريخ لخطورته ، وهو مُنتصب فردا في سُرة جبل بعدان كأنه خطيب قوم التفت حوله القرى الزاهية التي لا حصر لها والهضاب





النضرة المكسوة بالأشجار والثمار اليانعة بكُبره وعظمته يُملي عليها واقع الدهر ، وهو مناوح لجبل التعكر من الشرق ، وكان مقر القيل " يريم ذو رُعين " الذي عُثر على





قبره هنالك عام الرمادة من الهجرة .





عاصمة الحميرين





في إب مدن تاريخية عديدة أبرزها مدينة ظفار الواقعة في مدينة يريم وهي من أهم المدن التاريخية في اليمن حيث كانت عاصمة لدولة الحميريين التي ظهرت على أنقاض





الدولة السبئية عام 115 ق.م وكانت تتميز بموقعها الهام على طريق القوافل التجارية.





جبلة





ومن المدن التاريخية أيضا مدينة جبلة التي تعد من أهم المدن التاريخية في اليمن وتقع على بعد 7 كم جنوب غرب مدينة (إب) وكان يطلق عليها قديماً (مدينة النهرين)





لأنها تقع وسط نهرين يجريان طوال العام.





من هذه المدينة حكمت اليمن امراءة تدعى الملكة أروى بنت احمد الصليحي والتي شهدت البلاد في عهدها استقرارا وازدهارا مشهودا عم معظم اليمن.





وارتبط تاريخ جبلة بالدولة الصليحية التي حكمت اليمن خلال الفترة (438هـ -532هـ) وبناها الإمام عبد الله بن محمد الصليحي وزوجته الملكة سيدة بنت أحمد





الصليحي المعروفة باسم (الملكة أروى) .





وأصبحت جبلة حينها عاصمة للدولة الصليحية، لتزدهر في عهد الملكة أروى في كافة المجالات،ولا تزال معالم المدينة شاهدة على ذلك الازدهار .





المدينة الجميلة التي يحيطها عن شمالها ويمينها نهرين جاريين تزخر بمعالم تاريخية مثل جامع الملكة أروى وضريحها، وحصن التعكر، ومتحف مدينة جبلة.





أصالة





ومن المعالم التاريخية في إب مدينة مذيخرة وهي من أهم المدن التاريخية اليمنية، بناها جعفر بن إبراهيم في حوالي القرن الثالث الهجري حتى سقطت على يد (علي بن





الفضل القرمطي) عام 992م وأصبحت فيما بعد عاصمة للدولة القرمطية (الإسماعيلية).





وتحضى المدينة بمواقع أثرية أخرى مثل العود التي تقع إلى الشرق من مدينة إب ففيها آثار اكتشفت في شهر يناير سنة 96م لم تحدد معالمها كاملة .





ولعل ما يميز إب هو جمعها بين أصالة وروعة الطبيعة التي حبا الله من تربة خصبة صالحة للزراعة عمادها الأمطار الموسمية التي تتحول إلى أنهار من خلال مجموعات





عديدة من الأودية ، ويصل معدل الأمطار السنوية في مدينة إب وما حولها حوالي 800 – 1200ملم ولإنتظام سقوط الأمطار وغزارتها دور في إتباع نظام مكثف للزراعة ،





وتستغل الأرض في هذه المحافظة إستغلالاً أمثل من خلال المدرجات الزراعية التي تظهر تكييف التضاريس مع الواقع الزراعي ، وبهذه المقومات تتحول أراض المحافظة ،





وجبالها ، ووديانها إلى قطع خضراء مع إمتداد البصر.





الزواج السياحي





منذ ازدهار السياحة بإب خلال السنوات الماضية القليلة أشتهرت ظاهرة الزواج السياحي التي لاقت رفضا شعبيا واسعا فيما بعد , وتفاصيل هذه الظاهرة أن سياح عرب





وخليجين كانوا يتزوجون بيمنيات خلال فترة قضائهم إجازة الصيف في اليمن بعد إيهامهن وأهلهن أيضا بتوفير حياة معيشية أفضل لبناتهم وأخذهن معهم إلى بلدانهم , إلا





أن ما كان يحدث أن عدد من الفتيات اللاتي تزوجن بسياح عرب تفاجأن بسفر أزواجهن دون أخذهن معهم .





البعض تلقين اتصالات ممن خدعوهن بوهم الزواج السعيد قبل مغادرتهم لمطار صنعاء صوب بلدانهم ليسمعوهن أقسى كلمة تتلقاها امرأة ألا وهي لفظ "أنت طالق "





والبعض ظلين ينتظرن عودتهم لأخذهن معهم حسب وعودهم إلا أن ذلك لم يحدث.





الظاهرة هذه أحدثت ضجة في وسائل الإعلام اليمنية العام الفائت . بل وحتى في الوسط الشعبي والسياسي والثقافي , وعقدت الندوات في الجامعات ومراكز البحوث





حول تفشي الظاهرة في اليمن بشكل مفاجئ . واجمع المختصون على أن الفقر و تدني الوضع المعيشي هو السبب الذي جعل الأباء ينخدعون بوهم الثراء وإسعاد بناتهم ,





بالزواج بخليجين وعرب .





ونجم عن الزواج السياحي أضرار نفسية واجتماعية وتربوية للمرأة وأسرتها على حد سواء حسب دراسة مختصة أكدت أيضا أنه يترك جيلا من دون آباء ونساء يعشن في





محيط مقلق لأسرهن ولحياتهن في المستقبل .





والملاحظ هذا الموسم أن ظاهرة الزواج السياحية اختفت بل أن الرجل الذي يعزم زواج ابنته لسائح يعيره المجتمع وينبذه .





* عن البديل




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الراهب



ذكر عدد الرسائل : 15
العمر : 40
العمل/الوظيفة : ضابط
الهويات : الانترنت
تاريخ التسجيل : 30/07/2009

مُساهمةموضوع: رد: إب ...جنة في أرض اليمن   الجمعة 7 أغسطس - 3:45


ليس كمثلها شيء.. فتنة الله بين المدائن.. على سفوحها يتهادى التسبيح، وتخر الملائكة سجوداً لربٍ صوّر فأبدع، وأعطى فأجزل.. وهذه الروابي كما درّ مكنون، يخطف بريقه العيون.. ما أن تراها حتى يرتجع في القلب صدىً: هنا فردوس الله على الأرض.. هنا تجلّى الله بإعجازه.. هنا- إب- عروس اليمن، وجنة الاصطياف، وتحفة الزمن..!
"نبأ نيوز" تأخذكم معها في رحلة قصيرة إلى إب.. وعند ثغرها لابد من وجبة إفطار شعبية:

• قصر الملكة أروى

• يقال بأن ذلك القصر المتهدم جزئياً في الوقت الحالي كان يتضمن (365) حجرة، لكل منها نافذة خاصة.. ويقال بأن الملكة أروى كانت تبيت كل ليلة في غرفة من غرف ذلك القصر، بحيث أن الشمس تميل بمقدار درجة واحدة كل يوم، فتشرق على الغرفة التي تقيم بها الملكة بشكل كامل.... وخارج هذا القصر مدينة جبلة القديمة، ذات الطراز المعماري الفريد.

• وادي الجنات، وهو على مقربة من إب.. الطبيعة تنطق بالحسن والجمال الأخاذ..

• جمال ساحر، وطبيعة بكر تغريك بالمفاتن..

• كي تدخل الوادي لا مفر من اقتحام المياه الجارية، والتي ستكتشف أن قوة جريانها تزداد كلما توغلت نحو أعماق الوادي..

• هنا كل السيارات الصغيرة ستجبر على التوقف.. وستظهر ميزة استقلال سيارة ذات دفع رباعي للتقدم في مثل هذا الوادي.. فلا أحد يرغب بإضاعة دقيقة واحدة..

• بعد السير لمسافة داخل هذا الوادي ينقطع الطريق الذي من الممكن للمركبة السير فيه.. وعندها لا مناص من التوقف وترك السيارة، وإكمال الطريق نحو عمق الوادي سيراً على الأقدام..

• مع التقدم سيبدأ الوادي في الظهور أمامك.. سيشدك خرير المياه، وهدير السيول الذي يزداد قوة مع مرور الوقت.. وستجد نفسك أكثر حماساً للتوغل، وأشد فضولاً لسبر أغوار هذا الفردوس..
Cool.jpg" style="width: 555;height: 369" border="0">
• سبحان الله من وادٍ جميل..!! كان أبناء المنطقة يقصدونه للتنزه، والاستمتاع بمنظر الشلالات والسيول المتدفقة، ولا يرتوون من جماله إطلاقاً.. ثم صار أبناء مدن اليمن الأخرى يؤمونه من كل الأرجاء.. ثم بات قبلة السياح..

• أينما تدير عينيك، تحتويك الدهشة.. يأسرك جمال الطبيعة... فتهيم كما لو أنك تعرف الحياة لأول مرة.. ويتجلى لك الربّ بجلاله، وعظائم قدرته، وأسرار خلقه.... فانعم بالحياة بين يديه، واسجد له شاكراً.. ولا تكترث للبحث عنا.. فأنت في أحضان عروس اليمن، وجنة الإصطياف- إب- اللواء الأخضر..!










الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
إب ...جنة في أرض اليمن
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
http://bahaj.ahlamontada.com :: الاقسام الاساسية :: مجالس بلاد العرب السعيدة (اليمن)-
انتقل الى: